النموعلم نفس الطفلمن5 الى 8 سنوات

ذاكرة العمل و التعلم عند الطفل

ماهي و كيف بإمكاننا تطويرها في اطار عملية التعلم ؟

ربما تكون معتادًا على سماع ما يسمى بالذاكرة طويلة المدى والذاكرة قصيرة المدى.

ولكن هل تعلم أن هناك أيضًا ما يسمى بذاكرة العمل ؟

حيث تعتبر ذاكرة العمل ضرورية في التعلم و في العديد من الأنشطة والمهام المدرسية كالقراءة و الحساب و فهم التعليمات.

لكن  السؤال المطروح هو  كيف تعمل تلك الذاكرة؟ و لماذا؟ وهل يمكننا تدريبها من أجل ضمان تعلم أفضل؟

 

ذاكرة العمل

إن  ما يسمى بذاكرة العمل هو مفهوم جديد نسبيًا  حيث قد ظهر في البحوث المتعلقة بأنواع الذاكرات   و هي صياغة جديدة و دقيقة لمفهوم الذاكرة قصيرة المدى.

حيث تقوم الذاكرة قصيرة المدى بتخزين المعلومات لبضع ثوان ، بينما تقوم ذاكرة العمل بتخزينها لبضع ثوان أثناء أداء مهام أخرى

 على سبيل المثال : يتطلب الاستماع إلى سلسلة من الأرقام ثم تكرارها إلى  ذاكرة قصيرة المدى.

بينما الاستماع إليها وتكرارها بشكل عكسي يتطلب ذاكرة العمل.

و لذلك يجب أن تحافظ ذاكرة العمل على المعلومات جاهزة للاستخدام,كما تساعد  في الحفاظ على الانتباه ومقاومة الانحرافات.

إذ تلعب دورًا مهمًا في التعلم وفي مجموعة من العمليات والأنشطة مثل القراءة والحساب والفهم  وتعلم اللغة وحل المشكلات

تطور ذاكرة العمل

بما أن ذاكرة العمل لها أهمية قصوى ، فكيف يمكن تحسينها؟

على الرغم من عدم توصل جميع الدراسات الحديثة إلى نفس الاستنتاجات حول فعالية تدريب ذاكرة العمل ، إلا أن هناك الكثير من الأبحاث التي تؤكد أنه يمكنك تدريبها، تمامًا مثل تدريب الرياضي!

 و للتمكن من  ذلك، إليك بعض التمارين التي يجب القيام بها في المنزل:

الحسابات العقلية:

حيث يردد الوالد 3 أرقام بصوت عالٍ.

 فعلى سبيل المثال ، يجب أن يضيف الطفل أول اثنين ثم يطرح الرقم الثالث من الإجمالي.

يمكنك أيضًا أن تطلب من الطفل العد في قفزات من 3 أو 4 ،عبر  أرقام عشوائية.

التلاوة بالعكس:  جعل الطفل يتهجى المفردات بشكل عكسي ، أو يفعل الشيء نفسه بسلسلة من الأرقام أو الحروف أو الكلمات.

الاستماع إلى قصة للإجابة على سؤال:  قبل قراءة قصة ، يختار الوالد سؤالاً للطفل للإجابة عليه.

على سبيل المثال ، حساب عدد الأحرف أو العثور على لون قبعة الشخصية الرئيسية حيث  لن يعمل هذا التمرين على ذاكرة العمل فحسب ، بل سيعمل أيضًا على التركيز وفهم القراءة.

ألعاب الذاكرة :  نجد  ألعاب الذاكرة التي تحتوي على بطاقات (حيث ترتبط البطاقات  يبعضها البعض)

مثال: لعبة “في حقيبتي أحمل …” (حيث يضيف الجميع شيئًا لإحضاره ويجب أن يتذكر الطفل قائمة الأشياء السابقة)

فهده الألعاب تساعد على تحفيز الذاكرة  قصيرة المدى.

كذلك لعبة “N-back”: باستخدام مجموعة أوراق اللعب ، نجد   أولا  أنه يجب تحديد بطاقة الهدف (لون ، رقم ، إلخ) ثم القيام  بالتمرير عبر البطاقات واحدة تلو الأخرى و  عندما تخرج البطاقة المستهدفة ، يجب على الطفل تسمية البطاقة السابقة ، أو حتى البطاقة قبل الأخيرة

نصائح واستراتيجيات

عندما لا تكون التمارين كافية ، يكون من الضروري في بعض الأحيان اللجوء إلى استراتيجيات تعويضية أخرى و من أهمها .

تجزئة المهمة: إن  ذاكرة العمل يمكن أن تفرط في التحميل بسرعة عندما يكون هناك الكثير من المعلومات التي لا يستطيع الدماغ معالجتها في وقت واحد و من هنا يجب أن  نحاول أولاً تقليل عدد التعليمات المعطاة ، من خلال تقسيم المهمة إلى عدة خطوات.

التكرار: يجب جعل الطفل  يكرر في رأسه المعلومات التي يجب أن يتذكرها،

على سبيل المثال: صفحات التمرين التي يجب إكمالها عندما يمليها المعلم.

تكوين مجموعات: ان التذكر يعتبر من الأمور السهلة ،

فعلى سبيل المثال :  تذكر ثلاث مجموعات من الأرقام من سبعة أرقام منفصلة ، كما هو الحال عند تذكر رقم الهاتف.

و للتمكن من  حفظ المفردات في عملية التعلم  ، يمكننا تجميع الكلمات وفقًا لأوجه تشابه معينة

مثال : كلمتان تبدأن بالحرف “أ” ، وثلاثة بالحرف “ن” ، وكلمتان تنتهي بـ “أ ون” ، وثلاثة عناصر جغرافية ، واثنان تتعلق بدرجة الحرارة.

استخدم قوائم المراجعة : على سبيل المثال ، في شكل قوائم مرجعية أو أوراق الغش. فهذا  النوع من الاستراتيجيات يحرر جزءًا من الحمل الذهني  و من ثم التركيز بشكل أفضل على مهمة معينة.

مثال أثناء انجاز الفحص يجب :

  • كتابة الاسم على الصفحة .
  • قراءة كل الأسئلة بعناية.
  • الإجابة على أسهل الأسئلة.
  • التعامل مع الأسئلة الأكثر صعوبة
  • إعادة كتابة الأجوبة  قبل عشر دقائق من النهاية.

استخدم الإيقاع وقوافي الحضانة والأغاني : تتيح هذه التقنيات دمج المعلومات على المدى الطويل وإنشاء ردود أفعال وآليات. بحيث يمكننا ، على سبيل المثال ، “غناء” تصريفات الفعل.

استخدم الجداول والموجزات والقواميس الشخصية والمُنظِّمات الرسمية :مثل  (جدول ، رسم بياني ، مخطط انسيابي ، رسم بياني).  حيث بفضل هذه الأدوات ، يتم التخلص من جزء من جهد الحفظ.

منظم الرسوم للمساعدة في كتابة القصة

يواجه رامي صعوبة كبيرة في كتابة قصة.  حيث أن التوفيق بين صياغة الأفكار وبنية القصة وكتابة الكلمات والجمل والفقرات أمر صعب للغاية بالنسبة له.

و هنا  نجد ان منظم الرسوم البيانية يساعده  في بناء القصة وحبكتها بصريًا ، حيث يقوم رامي بكتابة أسماء الشخصيات والأفعال و الأحداث والنتيجة في الرسم و هو ما يساعده على إثراء تفكيره و خياله و يسمح له بالتركيز على كتابة الجمل.

يساعد اقتراح استراتيجيات مختلفة الطفل على اكتشاف أي منها هو الأفضل له. وبالتالي يمكنه استهداف أولئك الأكثر فاعلية في تحفيز ذاكرة العمل الخاصة به!

 

المراجع والمصادر

  • AIDER SON ENFANT.COM. 6 conseils pour renforcer la mémoire de travail de votre enfant. www.aidersonenfant.com
  • CANLEARN SOCIETY. Soutenir les élèves ayant des problèmes de mémoire de travail. www.canlearnsociety.ca
  • LE CERVEAU À TOUS LES NIVAUX! Mémoire à court terme. www.lecerveau.mcgill.ca
  • LE CERVEAU À TOUS LES NIVAUX! Mémoire et apprentissage. www.lecerveau.mcgill.ca
  • MORRISON, A. B. et J. M. CHEIN. « Does working memory training work? The promise and challenges of enhancing cognition by training working memory », Psychonomic Bulletin & Review, 18, 46-60.
  • NEWS BUREAU. UNIVERSITY OF MISSOURI. Research Unlocks Clues to Language-Based Learning in Children. www.munews.missouri.edu
  • RÉSEAU D’INFORMATION POUR LA RÉUSSITE ÉDUCATIVE (RIRE). Les enfants bilingues ont une meilleure mémoire de travail. www.rire.ctreq.qc.ca
  • TA @L’ÉCOLE. Fiche conseil : Comment aider les élèves ayant des difficultés en mémoire de travail. www.taalecole.ca
  • TA @L’ÉCOLE. Introduction à la mémoire de travail. www.taalecole.ca
  • TA @L’ÉCOLE. Mémoire de travail et charge cognitive. www.taalecole.ca
  • TA @L’ÉCOLE. Stratégies pour soutenir le développement de la mémoire de travail. www.taalecole.ca

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى